نصيحة طبية مهمة - مدونة مجمع الكحال الطبي

ضمور العصب البصري

ضمور العصب البصري

العصب البصري

ضمور العصب البصري هو ضمور في خلايا العصب الذي ينقل الإحساس بالرؤية من العين إلى الدماغ، مما يؤدي لتدهور الرؤية بالرغم من أن العين بحد ذاتها سليمة. لا يعتبر ضمور العصب البصري مرضاً بحد ذاته، بل هو دلالة على وجود حالة أكثر خطورة، وللأسف قد يكون مؤشراً لحدوث تدهور بالرؤية قد ينتهي بالعمى، ما هي اسباب وعلاج ضمور العصب البصرى؟ وما هي أعراض ضمور البصر؟ إليك المعلومات في المقال الآتي:

 

ما هي أعراض ضمور البصر؟

 

من أشهر الأعراض ما يلي:

  • الشعور بانخفاض حدة الرؤية وضعف في رؤية الألوان وتدهور وضوح الصورة.

  • ألم العين والصداع حسب السبب المحدد.

  • انحدار في حدة البصر ليس دائمًا، وعيوبًا في رؤية الألوان، واختلالًا وظيفيًا نسبيًا في الحالات أحادية الجانب أو الغير متماثلة.

  • منظر القرص في فحص قاع العين يظهر شحوب وترهل الألياف العصبية.

  • قصور في مجال الرؤية.

 

ما هي اسباب وعلاج ضمور العصب البصرى؟

 

أولًا: الأسباب الرئيسية للضمور البصري:

  • إلتهاب القزحية.

  • مرض الزرق.

  • إلتهاب الشبكية الصباغي.

  • ورم في العصب أو في غمد العصب.

  • ورم في الحجاج يضغط على العصب البصري.

  • زيادة الضغط داخل الجمجمة لأسباب غير معروفة.

  • ورم يضغط على العصب مباشرًة، أو يزيد الضغط داخل الجمجمة.

  •  تمدد الأوعية الدموية الذي يضغط على العصب.

  • إلتهابات الميالين في أغلفة العصب وفي العصب نفسه.

  • الاضطرابات الجينية التي تظهر في الطفولة، مثل: ضمور العصب البصري السائد.

  • الإضطرابات التي تظهر بشكل رئيسي عند الرجال في العقد الثاني أو الثالث،
    مثل: إعتلال العصب البصري ليبر.

  • إصابة في الوجه أو الرأس.

  • إعاقة تدفق وإمداد الدم.

 

ثانيًا: علاج ضمور العصب البصري

 

لسوء الحظ، لا يوجد علاج فعال لضمور العصب البصري، بمجرد فقدان الألياف العصبية في العصب البصري فإنها لا تلتئم أو تنمو مرة أخرى. ومع ذلك، فإن التشخيص والعلاج المبكر للأسباب الكامنة وراء ضمور العصب البصري يمكن أن يساعد في منع المزيد من الضرر الناجم عن المرض.

 

كيف يتم تشخيص الضمور البصري؟

 

من الضروري إجراء فحص شامل للعين لتحديد سبب ضمور العصب البصري، يتضمن ذلك التاريخ الطبي الكامل وتقييم حدة البصر ورؤية الألوان والرؤية الجانبية.

من خلال النظر إلى الجزء الخلفي من عينك بأداة تسمى منظار العين، قد يحدد طبيب العيون الخاص بك أن العصب البصري يبدو شاحبًا، مما يشير إلى فقدان الألياف العصبية. قد تكون الإختبارات الإضافية، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي وإختبارات الدماغ ضرورية أيضًا.  

وإعتمادًا على نتائج الفحوصات وإستمرارًا لعملية التحقيق، يتم توجيه المريض لإجراء فحوصات إضافية، مثل:

  • تحاليل الدم.

  • التصوير بالأشعة السينية.

  • التصوير المقطعي.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

  • فحص التوصيل في العصب وفي الشبكية.

  • إمكانات بصرية مستحثة.

  • تخطيط كهربية الشبكية.

 

ما هي طرق الوقاية من الضمور البصري؟

 

 تشمل خطوات الوقاية ما يلي:

  • يجب أن يطلب كبار السن من مقدم الخدمة الخاص بهم التحكم بدقة في مستوى ضغط الدم والتحكم فيه.

  • استخدم إحتياطات السلامة القياسية لمنع إصابات الوجه، تحدث معظم إصابات الوجه نتيجة حوادث السيارات، وقد يساعد إرتداء أحزمة الأمان في منع هذه الإصابات.

  • حدد موعدًا لفحص العين الدوري للتحقق من الجلوكوما.

  • لا تشرب أبدًا أنواعًا من الكحوليات منزلية الصنع وغير صالحة للشرب، لأن الميثانول الموجود في الكحول المصنوع منزليًا يمكن أن يسبب ضمورًا بصريًا في كلتا العينين.

 

من الجدير بالذكر أنه يجب إجراء فحوصات منتظمة للعين لدى الطبيب المختص في مركز الكحال، خاصًة إذا كان لديك تاريخ عائلي من أمراض العيون، وأن ترى طبيب العيون على الفور إذا كان لديك أي تغيير في رؤيتك.



 

يمكنك قراءه المزيد عن رأب الجفن 

قسم العيون
إحجز موعدك الآن